منتدى الاشتياق الى الجنه للنساء فقط
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أهلا بكِ أختى الكريمه
فى منتدى الاشتياق الى الجنه للنساء فقطsunny
أسعدنى تواجدك فى المنتدى
فإذا كنتِ زائره يسعدنا انضمامك إلينا
وإذا أردتى التسجيل فاضغطى على كلمه التسجيل
وإذا كنتى عضوه لدينا
فأهلا بكِ من جديد واضغطى على كلمه دخول للدخول
وفقكم الله تعالى
إداره المنتدى


منتدى اسلامى شامل
 
الرئيسيةالصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محاضرة التوكل على الله:للشيخ محمد المنجد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اقرأ القران وأذكر ربك
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

الجنس : انثى

العمر : 41
العمل/الترفيه : ربة منزل

عدد المساهمات : 230
تاريخ التسجيل : 25/11/2011

مُساهمةموضوع: محاضرة التوكل على الله:للشيخ محمد المنجد   الأحد ديسمبر 04, 2011 8:56 pm

محاضرة التوكل على الله:للشيخ محمد المنجد




من أهم أعمال القلوب: التوكل على الله. وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا
إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ [المائدة:23].. وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى
اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ [الطلاق:3].. الَّذِينَ قَالَ
لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ
فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ *
فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ
وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ [
آل عمران:173-174] هذا كان عاقبة
الذين يتوكلون على الله، كفاهم الله الشر والعذاب وكفاهم بأس عدوهم غانمين
سالمين، وأرجعهم يعبدون الله ويتبعون رضوانه.





رسول الله وتوكله على الله:


كان
صلى الله عليه وسلم يقول في دعائه وذكره لربه: (اللهم لك أسلمت، وبك آمنت،
وعليك توكلت) وكان يفوض أمره إلى ربه حتى عند النوم يقول: (أسلمت نفسي
إليك، ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، رغبةً ورهبةً إليك) واعتماده على
الله سبحانه وتعالى. والتوكل يمكن أن نعرفه بأن نقول: هو تفويض الأمر إلى
الله، والتعلق بالله في كل حال، وقطع علائق القلب عن غير الله، كل علاقة
بغير الله نقطعها، والاعتماد على الله في حصول المطلوب وزوال المكروب مع
الأخذ بالأسباب، هذا تعريف التوكل.





موسى ينصح قومه بالتوكل على الله:


موسى
عليه السلام لما أرسله الله لبني إسرائيل وكانوا في اضطهاد وظلم قال:
وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّءا لِقَوْمِكُمَا
بِمِصْرَ بُيُوتاً وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً [يونس:87] اجعلوها
عامرة بذكر الله؛ لأن هذا الذي ينجي في الأخطار، وهذا الذي يصبر الناس،
فماذا قال موسى لقومه؟ وقال موسى لقومه لمن آمن به: يَا قَوْمِ إِنْ
كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ
مُسْلِمِينَ * فَقَالُوا عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا [يونس:84-85] ولذلك
لابد أن يواطئ اللسان القلب؛ فالقلب متوكل واللسان يقول: توكلنا على الله،
واللسان يقول: رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا
وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ [الممتحنة:4]. يَا أَيُّهَا
النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللَّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ
[الأنفال:64]
أي: يكفيك ويكفي المؤمنين الذين اتبعوك، فهو حسبك وحسب
من اتبعك من المؤمنين، ولذلك -أيها الأخوة- ثبت من خلال الأحداث بالدليل
القاطع أن جمع الأموال وتخزين الأطعمة لا يفيد شيئاً أبداً إذا نزل عذاب
الله، فالأموال تذهب كلها، والعدو يستولي عليك وعلى طعامك.





تعرف على الله في الرخاء يعرفك في الشدة:



ما الذي ندخره للحظات الشدة؟! التوكل على الله وعبادته، من سره أن يكون
الله معه في وقت الشدة، فليكن مع الله في وقت الرخاء، ونحن يمكن أن نجني
ثمرات ما زرعناه في الماضي من وقت الرخاء عندما نكون الآن في وقت الشدة،
فإذا لم نكن قد زرعنا شيئاً فلنستغل الفرصة الآن، فيمكن أن نعبد الله، وأن
نتجه إلى المساجد، وأن نصلي ونحن مطمئنون، وأن نتصدق ونخرج من أموالنا، إن
أناساً حرموا من الصدقات، قد يريد الصدقة لكن لا مجال أن يتصدق، واليوم
صاروا يُتَصدَّق عليهم، ناس كانوا يقولون: هل رأيتم الفقر، فإنا هذا دفناه؟
ناس قالوها في السنوات الماضية والآن صاروا يقبلون ما يُعطى لأولادهم من
الثياب المستخدمة، واحد كان عنده خمسين مليون ديناراً، لكنه يقتسم الآن هو
وخادمه رغيفاً من الخبز. والله الذي لا إله إلا هو -أيها الأخوة- إذا لم
تهزنا الأحداث وتجعلنا نفيء إلى الله عز وجل، فإن الله إذا أخذنا فإنه
سيأخذنا أخذ عزيزٍ مقتدر، ولذلك فالحق نفسك أيها المسلم. أكثر من
العبادات.. الصدقات.. توكل على الله.. اجمع قلبك على الله! لا تشتت نفسك
بالتوكل على غير الله، فإن من توكل على غير الله ذل. والعوام كثيرٌ منهم
هوام، لا يعتقدون بالعقيدة الصحيحة في التوكل، ولذلك تجدهم مساكين في
ألفاظهم ومعتقداتهم، نسوا قضية التوكل على الله، الناس الآن يتعلقون بأي
قشة ونسوا التوكل على الله عز وجل. إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لَآتٍ وَمَا
أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ [الأنعام:134].. فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ
[التكوير:26] وإلى أين تهربون؟!! إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ * مَا
لَهُ مِنْ دَافِعٍ [الطور:7-8]. أين ثمود؟ أين فرعون ذو الأوتاد؛ الذين
طغوا في البلاد؛ فأكثروا فيها الفساد؟ هل كان هناك أشد من فرعون ومن معه من
جنده؟! أو أشد من ثمود الذين قطعوا الصخر، وعملوا هذه البيوت التي بقيت
إلى الآن: : وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ *
وَبِاللَّيْلِ أَفَلا تَعْقِلُونَ [الصافات:137-138]. إذاً مسألة التجميع
والاستكثار من الدنيا لا تنفع أبداً وقت الأزمة، وما ينفع إلا بالإيمان
بالله، فإن كان عندك رصيد من الإيمان نفعك وقت الشدة، وإلا فيمكن أن تصيبك
سكتة أو أي شيء من الأمور المفزعة والمضطربة، أو صدمة نفسية وعصبية، لكن
المسلم المعتصم بالله، لو أصابته شدة ينقذه الله. الأمر بالمعروف والنهي عن
المنكر قال تعالى: أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ
وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ [الأعراف:165]. لكن
الله عز وجل يمهل فيظن الناس أنه ما أخذ ولن يؤخذ مع أن العذاب قريب:
فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضاً مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا
عَارِضٌ مُمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِيحٌ فِيهَا
عَذَابٌ أَلِيمٌ * تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا
لا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ [الأحقاف:24-25].





الولاء والبراء:


أيها
الأخوة: من أعمال القلب: تجديد الولاء والبراء الحق، الولاء لله والبراء
من أعداء الله: إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ
آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ [المائدة:55] من هم أولياؤنا؟ من
هم أحبابنا؟ من هم المقربون إلينا؟ إنهم أولياء الله، إنهم المسلمون
المطيعون لله في كل مكان، هؤلاء هم أولياؤنا. من هم أعداؤنا؟ هم أعداء
الله: وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدَائِكُمْ [النساء:45] كل عدوٍ لله فهو
عدونا، وكل عابدٍ لله فهو صديقنا وأخونا وحبيبنا ومقربٌ إلينا، فلابد أن
نتولى الله ورسوله والذين آمنوا، ولابد أن نتبرأ من كل كفرٍ وكافر، وكل
شركٍ ومشرك، وكل بدعةٍ ومبتدع، ولابد أن نتبرأ من كل معصيةٍ وفسقٍ وظلمٍ،
ونجدد الولاء لله، وهذه قضية قلبية، فمحل الولاء والبراء في القلب. الولاء
المقتضي للمحبة: يكون بواسطة القلب، والبراء المقتضي للبغض والعداوة يكون
في القلب، ثم تكون أعمال الجوارح بناءً على أعمال القلوب. فإذاً عندما تضيع
الولاءات وتختلط لابد من هزيمة قريبةٍ أو بعيدة، وعندما يتحقق الولاء لله
سبحانه وتعالى، فإن الله ناصرٌ أولياءه ولا شك: إِنَّا لَنَنْصُرُ
رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ
الْأَشْهَادُ [غافر:51].. كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي
[المجادلة:21].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
محاضرة التوكل على الله:للشيخ محمد المنجد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاشتياق الى الجنه للنساء فقط :: الاسلاميات :: الموضوعات الاسلاميه-
انتقل الى: