منتدى الاشتياق الى الجنه للنساء فقط
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أهلا بكِ أختى الكريمه
فى منتدى الاشتياق الى الجنه للنساء فقطsunny
أسعدنى تواجدك فى المنتدى
فإذا كنتِ زائره يسعدنا انضمامك إلينا
وإذا أردتى التسجيل فاضغطى على كلمه التسجيل
وإذا كنتى عضوه لدينا
فأهلا بكِ من جديد واضغطى على كلمه دخول للدخول
وفقكم الله تعالى
إداره المنتدى


منتدى اسلامى شامل
 
الرئيسيةالصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محاضرة( أسئلة وأجوبة متراكمة )للشيخ محمد المنجد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اقرأ القران وأذكر ربك
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

الجنس : انثى

العمر : 41
العمل/الترفيه : ربة منزل

عدد المساهمات : 230
تاريخ التسجيل : 25/11/2011

مُساهمةموضوع: محاضرة( أسئلة وأجوبة متراكمة )للشيخ محمد المنجد   الأحد نوفمبر 27, 2011 1:07 am

محاضرة( أسئلة وأجوبة متراكمة )للشيخ محمد المنجد










أسئلة
وأجوبة متراكمة :




في
هذه المادة أجاب الشيخ عن كثير من الأسئلة المتعلقة بمواضيع كثيرة، منها أسئلة عن:
مصاحبة الصالحين.. كيف تسأل أهل العلم؟ سيادة الشريعة، وأسئلة أخرى متفرقة في
أبواب مختلفة.








حال
من سكن مع شباب منحرفين
:




الحمد
لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، ثم أما بعد: فهذه
أيها الإخوة! حلقة خاصة للإجابة عن الأسئلة التي وردت في خلال المحاضرات الماضية
وهي أسئلة كثيرة. ونبدأ الآن بأسئلة محاضرة "مصاحبة الصالحين" وبعدها
أسئلة "كيف تسأل أهل العلم" وبعدها أسئلة محاضرة "سيادة
الشريعة" وسيتخلل ذلك إن شاء الله أسئلة أيضاً وردت من بعض الإخوان
واستفتاءات أتينا لهم بالإجابات عنها. السؤال: أريد أن ألتزم ولكني أسكن أعزباً مع
شباب منحرفين، وللأسف أهلي في مدينة أخرى وأنا جئت هنا لأبحث عن عمل؛ فلا مناص من
مجالستهم ولو إلى حين؟ الجواب: هذه المشكلة من المشكلات التي يعاني منها كثير من
الناس الذين يسكنون أو يقيمون في بيئات ليس فيها أناس ملتزمون بالدين، والبيئات
تختلف، فمن البيئات ما يكثر فيها أهل الدين أو الشباب الطيبون، مثل الجامعات
مثلاً، ومن البيئات ما يكون وجود الشباب الطيبين فيها شيئاً نادراً، فيحس الإنسان
ولا شك بغربة نتيجة توحُّده بين هؤلاء الناس. ولذلك نقول لهذا الأخ: إن عليك أن
تكون بين هؤلاء الأقوام حاضراً غائباً، حاضراً بجسدك غائباً عنهم بمشاعرك، وتنمية
مفهوم العزلة الشعورية لدى المسلم في هذه الحالة شيء مهم، وقد كتب عنه عدد من
العلماء مثل ابن القيم رحمه الله، وعدد من المعاصرين مثل سيد قطب رحمه الله، مفهوم
العزلة الشعورية من المفهومات المهمة، كيف تعيش بين الناس ولا تشاركهم في المنكرات
والمحرمات التي يقترفونها. ثم إن على هذا الأخ أن يبحث عن إخوة طيبين من خارج هذا
الوسط الذي هو فيه، فلو كان يعيش مثلاً في سكن شركة، وهذا السكن ليس فيه أناس
طيبون مطلقاً أو ملتزمون بالدين، فإنه لن يعدم أناساً ملتزمين بالدين في أماكن
أخرى قريبة يصل إليهم، ويعقد معهم أواصر الأخوة، فلا يجوز أن يبقى لوحده؛ لأنه
سيضعف.








أصحابي
في المدرسة أشرار:




السؤال: إذا كان أصحابي في المدرسة أشرار، فماذا
أفعل؟ الجواب: نقول: نعم، إن هذا النوع من الجوار في الفصول الدراسية شيء واقع،
وهو أن يجاور الإنسان عن يمينه وشماله في الفصل الدراسي أناساً من الفسقة، أو من
الطلاب اللاهين اللاعبين، ففي هذه الحالة ينبغي عليه أن يحذر هذا الجوار، ولذلك
فإن تنسيق المواقف قبل تعيين الأماكن في الفصول من القضايا المهمة التي ينبغي أن يحرص
عليها أهل الخير، فإن مجاورة الطيب للطيب تعينه كثيراً، ومجاورة الطيب للسيئ من
الأمور التي كثيراً ما تأتي بنتائج هدامة، وكثير من الشباب الذين ضلوا وانحرفوا؛
بسبب مجاورتهم في الفصل الدراسي لأناس من التائهين الذين يجلبون معهم إلى الفصل
أموراً من المحرمات. ولذلك فإنني أعيد وأؤكد على قضية تنسيق الجوار في الفصل
الدراسي قبل بداية العام الدراسي، أو قبل أن يأخذ الطلاب أماكنهم.








حكم
الجلوس مع العصاة من غير ضرورة شرعية:




السؤال: إذا اضطر شخص للجلوس مع عصاة وإن لم يكن
لضرورة شرعية، مثل أن يكونوا أقارب في وليمة أو غير ذلك، هل يعتبر من الازدواجية
المذمومة؟ الجواب: هناك حالات كثيرة يكون فيها مخالطة أهل الشر أمراً متعيناً مثل
قضية الولائم، فإنه يحضر فيها من الأقارب مثلاً من ليس بملتزم بالدين، أو من هو
بعيد عن الشريعة، وفي هذه الحالة فإن على الإنسان أن يأمر بالمعروف وينهي عن
المنكر، وإذا حصل شيء من الاستهزاء بالدين فلابد أن يقوم بواجب الإنكار. وكذلك
يحاول أن يشغل هذا المجلس بشيء من الكلام الطيب؛ لأن هذه المساحة إذا احتلت بشيء
من الخير؛ فإن إشغالها بشيء من الشر سيكون عسيراً، وليحذر الإنسان من الدخول في
الأمور التي تقلب المجلس إلى مجلس سوء، فمثلاً بعض الناس يفتح المجال لطرفة؛ فإذا
بهؤلاء الناس الذين عندهم قابلية لعمل بعض النكات التي تصادم الدين يدخلون من هذا
المدخل ، بسبب عدم الجدية في الطرح، ولا نقصد أن يأتي بمواعظ تبكي، أو أنه يقول:
لابد أن آتيهم بكلام علمي عميق، بل إن مثل هؤلاء الناس تعجبهم القصص الهادفة، وهي
كثيرة. ولذلك لا بد أن يكون لدى الشخص ذخيرة من القصص الهادفة، حتى إذا جلس في هذه
المجالس استطاع أن يأتيهم بهذه القصص، وهذه القصص لا يُشترط أن تكون من قصص
الأنبياء والمرسلين والصحابة والتابعين، وإنما قد تكون قصصاً مؤثرة حصلت في
الواقع؛ إما أن تكون مكتوبة أو سمعها سماعاً، فعند ذلك إذا طرحها تلتفت إليه
الأذهان أو الأسماع وتنشغل الأذهان بهذه القضية، ولا نعتبر هذا الشخص يعيش
ازدواجية مذمومة في هذه الحالة.








الشعور
بالنقص أمام الشباب الملتزمين:




السؤال:
أشعر أنني لا أصلح للبقاء مع الشباب لأنني لست مثلهم في أخلاقهم؟ الجواب: كثير من
الشباب يتهمون أنفسهم بهذا الاتهام، ويقولون: إننا لسنا على مستوى كثير من الشباب
الذين نخالطهم، فهناك من عنده علم، وهناك من هو صاحب عبادة، وهناك من هو من الدعاة
الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، وهذا الشخص قد يكون حديث التدين وليس عنده
مثل ما عند أولئك من الخبرة أو العلم أو الجرأة، وقد يكون عنده بقايا معاصٍ، وهذه
المعاصي الباقية تسبب لديه نوعاً من الشعور بالنفاق، أو أنه قد يكون سبباً في
فشلهم. وفي هذه الحالة نقول: أنت مأمور شرعاً بأن تكون مع الجماعة والرفقة الطيبة،
وتركك لهم معصية لله عز وجل، وابتعادك عنهم اقتراب من الشيطان، مهما كان عندك من
المعاصي والفسوق؛ فإن هذا لا يمنع أن تجالسهم وتخالطهم، ثم الإنسان كيف يتعلم إذا
لم يخالط هؤلاء؟ وبعد سنوات ستصبح رمزاً فيهم وشخصاً يشار له بالبنان، وسيأتي أناس
آخرون من القادمين الجدد الذين يحتاجون إلى الاختلاط بك أنت، فأنت هيئ نفسك من
الآن لتبوء مركز القدوة في المستقبل.








حكم
تعلم العلوم غير الشرعية:




السؤال: هل تعلم العلوم غير الشرعية وغير
المفيدة في الحياة مثل علوم الهندسة هو الذي استعاذ منه نبينا محمد صلى الله عليه
وسلم من العلم غير النافع؟ الجواب: إن النبي عليه الصلاة والسلام قد استعاذ من
أربعة أشياء فقال: (اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس
لا تشبع، ومن دعاء لا يرفع أعوذ بك من هؤلاء الأربع) فنقول: إن العلم غير النافع
قد يكون علماً ضاراً أو يكون علماً فيه ضياع وقت، مثلما يحدث مثلاً في علوم بعض
الأشياء الرياضية أقصد البدنية النظرية، أو بعض التخصصات الأدبية التي فيها دراسة
لتاريخ أوروبا في القرن السادس عشر والسابع عشر وغير ذلك من الأشياء التي لا يحتاج
المسلمون إليها إلا لمن كان متخصصاً في هذا الجانب. فنقول: إن دراسة هذا الشخص في
قسم الأدب أو التاريخ بهذا الشكل هو من الانشغال بالأمور التي سيضيع وقته فيها،
وربما يسأل عنها أمام الله عز وجل. أما أن يدرس في علوم الطب أو الهندسة ونحو ذلك
من علوم الجيولوجيا، أو العلوم التي تساعد في المخترعات ونحوها، وتساعد في أمور
الحياة فليس ذلك من العلم غير النافع، بل إنه من العلم النافع، صحيح أنه في
المنزلة أدنى من العلم الشرعي، لكنه ليس علماً ضاراً بحيث أن الإنسان يخرج منه.








تأثر
الطلاب بزملائهم الأجانب والمبتدعة في الكليات غير الشرعية:




السؤال: بالإضافة إلى أن أكثر الدارسين معنا من
الأجانب والمبتدعة، لهم تأثير مهما تجنبناهم؟ الجواب: هذا الشيء يحس به كثيراً
الذين يدرسون في الخارج، قد يدرس في فصل عنده مجموعة كبيرة من غير المسلمين، فربما
كان لوحده أو معه مسلم آخر؛ لكن قد يكون مسلماً منحرفاً، نحن الآن لا نحس بما
يعانيه بعض المسلمين الذين يدرسون في الخارج، يدرس في الخارج فتدرسه امرأة، ومعهم
بنات في الفصل، وأغلبهم كفار، قد يوجد منهم يهود وليس نصارى فقط أو لا دينيين، أو
حتى شيوعيين من أصحاب المذاهب المنحرفة، ثم إن الفصل الدراسي هذا يحدث فيه نقاشات
ضد الإسلام وأشياء تطرح ضد الدين، ولذلك الإسلام لا يحث المسلم أن يرمي نفسه في
مجاهل الكفر، وإنما يقول له: ارجع إلى بلاد الإسلام وإلى المجتمعات الإسلامية، فلا
يصلح للمسلم أن يُلقي بنفسه في تلك الأماكن إلا إذا دعت الضرورة الشرعية لذلك،
وكان عنده علم يدفع به الشبهات، وعقل يدفع به الشهوات. أعطيكم مثالاً قد حدث: جاء
سؤال قال: شخص كافر طرح على آخر مسلم قال: أنتم لماذا في دينكم يوجد الختان؟ إذا
كان الإنسان يولد كاملاً فلماذا يُختن؟ هذه خلقة رب العالمين، فكونكم تختنونه
وتقطعون منه شيئاً فأنتم تغيرون خلق الله؟! أقول: هذه الأشياء قد تروج، وبعض
المسلمين لا يعرف كيف يجيب عنها، فمثل هذا يقال له مباشرة: أولاً: استنباطك للشيء
هذا استنباط عقلي، والنص الذي عندنا في الشريعة نص شرعي من الوحي، فلا يمكن أن
نقدم الشيء العقلي على الشيء الشرعي. ثانياً: إن الذي حرم تغيير الخلق وهو الله عز
وجل هو الذي أمر بهذا الأمر، فإذاً لا تعارض فلابد من طاعته. ثالثاً: إن الإنسان
تطول أظفاره أو يطول شعره فهل يبقي شعره إلى منتصف الظهر وأظفاره متراً أو مترين
أو أنه يقصها؟ وهذه الأظافر من جسده فإذاً كون الشريعة أمرت بقصها فمثل ذلك أمرت
بقطع تلك القلفة أو قطعة اللحم التي تكون في ذكر الإنسان. رابعاً: إن أطباءكم يا
معشر الكفار قد أثبتوا أن هذه القطعة الزائدة فيها ضرر، يجتمع فيها أوساخ
وميكروبات، وتعيق حتى إتيان الرجل أهله بالطريقة المريحة، ولذلك فنقول: طبكم
والعقول الصحيحة بعد شرعنا تثبت ذلك. على أية حال نقول: إن الذين يدرسون في الخارج
يتعرضون لهجمات شرسة واستهزاءات من الناس الذين يجلسون معهم في الفصول الدراسية،
ولذلك لا يمكن أن ننصح شاباً أن يذهب إلى الخارج إلا إذا كان في ذهابه مصلحة شرعية
واضحة وكان شخصاً محصناً. بعض الناس يقولون: فلان ذهب إلى الخارج والتزم بالدين،
ما كان هنا متديناً وذهب إلى هناك فتدين.. نقول: هؤلاء كم يمثلون من المبتعثين؟
افرض أن المبتعثين مثلاً خمسين ألفاً كم منهم الذي كان فاسقاً ثم رجع دَيَناً؟ وكم
منهم الذي كان فيه خير ودين فرجع منكوساً؟ فلا تحتج عليَّ بالقلة أو بالندرة وانظر
إلى العموم، ثم إن هناك نصوصاً شرعية حرمت الإقامة بين أظهر المشركين فكيف ننتهك
هذه النصوص الشرعية بغير ضرورة شرعية.








حكمة
النهي عن السهر بعد العشاء
:




السؤال:
قد جاء في الحديث النهي عن السهر بعد العشاء، فما هي الحكمة من ذلك؟ الجواب: نعم.
قد ثبت النهي عن الحديث بعد العشاء، كما هو في صحيح البخاري وغيره: (نهى صلى الله
عليه وسلم عن النوم قبل صلاة العشاء وعن الحديث بعدها) هذا له أسباب، منها: -أن
تضيع صلاة الفجر، وقد رُخص للمسافر ولطالب العلم الذي يجلس لطلب العلم في سمر أو
علم ونحوه، أو مسامرة أو مؤانسة ضيف أن يسهر، وأما الجلوس بعد العشاء لغير حاجة
فإنه أمر مذموم، صحيح أن الناس الآن قد تغير نمط الحياة، وهذه الكهرباء قد أدت إلى
جر الناس إلى السهر، لكن ينبغي الحرص قدر الإمكان على عدمه.








حكم
الجلوس بين أناس يأتون بمنكر:




السؤال: أنت تتكلم عن الصالحين فإنني محتار بين
أمرين: إن الشباب الذين من جماعتي بعضهم يشربون الدخان وبعضهم لا يشربون، فماذا
أفعل؛ هل أجلس معهم أم لا؟ الجواب: لا يجوز أن يقارب الإنسان أناساً يرتكبون
منكراً حال جلوسه معهم، فإذا كانوا الآن يشربون الخمر فلا يجوز أن تجلس معهم، الآن
يشربون الدخان لا يجوز أن تجلس معهم، لكن لو أنهم كانوا أصحاب منكرات خارج المجلس
وهم جالسون معك لا يقترفون المنكر؛ فلا بأس أن تجلس معهم عندما يكون هناك أمر شرعي
أو اجتماعي مثل صلة الرحم -مثلاً- أو الدعوة إلى الله.








أب
يمنع ابنه من حضور حلقة القرآن:




السؤال: هناك حلقة قرآن بعد صلاة العصر، ونشاط
بعد المغرب، أريد أن أذهب إلى الحلقة وبعدها إلى المكتبة، لكن أبي يقول لي: لا
تذهب وراجع دروسك، ويرفض الذهاب إلى الحلقة؟ الجواب: كثير من الآباء ينقصهم الوعي
بأنشطة الدعاة إلى الله عز وجل، فهم لا يفهمون ما هي المكتبة، وما هي نشاطات
المكتبة، وماذا يحدث في حلق تحفيظ القرآن ونحو ذلك؛ ولذا ينبغي على الدعاة إلى
الله أن يقوموا بمجهود لتوعية الآباء بالأنشطة الإسلامية، فمن ذلك مثلاً: إرسال
النشرات التي تتحدث عن النشاط. ثانياً: دعوة الآباء إلى هذه الأماكن والمحلات.
فإذا كان هناك مثلاً تخريج لبعض الحفاظ أو عدد من الذين حفظوا أجزاء من القرآن مثلاً،
أو نشاط في المكتبة مثل درس أو محاضرة، أو تعرف على أولياء الأمور، ينبغي أن تكون
هذه القنوات موجودة بين الدعاة إلى الله ومراكز النشاط الإسلامي وبين أولياء
الأمور؛ لأن الناس أعداء ما جهلوا، وإذا لم يتعرف أولياء الأمور على ما يدور في
هذه الحلق من الأنشطة الإسلامية الطيبة؛ فإنهم لن يقيموا لها وزناً؛ وبالتالي فإن
منعه من الذهاب أمر وارد عند الجاهل به. ثم إن على هذا الشاب أن يأتي بتقارير
دراسية جيدة لأبيه، فإن التقارير السيئة الشهرية التي تأتي الأب فعلاً؛ هي التي
تجعل الأب لا يكون حريصاً على حضور ولده، هذا إذا لم يمنعه. أما إذا كانت التقارير
الدراسية جيدة وكان الولد مهتماً بدروسه؛ فلن يكون هناك منفذ للأب لمنعه؛ ولذلك في
كثير من الحالات يكون تحسين الموقف الدراسي سبباً مباشراً في إقناع الأب بالسماح
لولده بغشيان هذه المناسبات أو الأماكن الطيبة.








توفير
الصحبة الصالحة للمرأة:




السؤال: كيف تبحث المرأة عن الصحبة الصالحة؟
وأين تجدها؟ وزوجي يريدني أن أذهب معه عند أناس وأنا أعرف أن عندهم منكرات؟
الجواب: لا شك أن الصعوبة في بحث المرأة عن الصاحبات الطيبات أكبر من الصعوبة عند
الرجل؛ لأن الرجل سهل التنقل سهل التعارف، أما المرأة فمكانها محدود ونشاطها
محدود، ومجالات التعرف عندها محدودة، ولذلك إذا لم تجد المرأة جارة طيبة أو صاحبة
صالحة؛ فإن بيتها خير لها في هذه الحالة، وليست مطالبة أن تذهب إلى مختلف الأماكن
لتبحث عن نساء طيبات، لكن عندما يكثر الخير في المجتمع لن تعدم أن تجد ممن حواليها
من النساء اللاتي التزمن بهذا الدين وأقبلن على هذه الشريعة. وينبغي عليها أن تحذر
أصنافاً من النساء:- المرأة النمامة. المرأة التي تنشغل بالغيبة. المرأة الكذابة.
المرأة المضيعة لحقوق الزوج. المرأة التي تنشر أسرار الاستمتاع الزوجي في المجالس.
المرأة التي تتعامل مع الكهنة والسحرة، أو تذهب إليهم وتدعو للذهاب إليهم. المرأة
التي تدعو إلى حضور الأعراس أو الحفلات التي تشتمل على منكرات... وهذه الطبقة
والنوعية من النساء موجودة في المجتمع، فإذا لم تجد فليسعها بيتها، وعلى زوجها
مسئولية أن يأتي إليها من أهله أو من زوجات أصدقائه الصالحات بمن تزورها في بيتها.








قيام
الشباب الصالحين بإفادة الناس
:




السؤال:
هل من كلمة للشباب الصالحين الذين لا يتواجدون إلا ساعة في الأسبوع والشباب
يحتاجونهم لمخالطتهم، فكيف العمل؟ الجواب: إن الشخص الذي هو أهل للقدوة والذي فيه
صلاح وخير، لا بد أن يمكن الناس من الاستفادة منه، وأن يغشى مجالسهم، وأن يُعطيهم
من وقته، وفي الحقيقة أن بعض الطيبين لا يشعرون بالحاجة إلى نشر خيرهم للناس، مع
أنه قد يكون عنده من العلم أو من الفقه أو من الأدب ما ينقله إلى غيره، لكن مع
الأسف تجده -مثلاً- انطوائياً منعزلاً، أو تجده أيضاً قابعاً على عدد معين من
الأشخاص لا يتعداهم إلى غيرهم. فنقول: إن هؤلاء عليهم إعطاء شيء من وقتهم لأجل
تمكين هؤلاء الشباب المبتدئين من مصاحبتهم، وهذا لا يعني أن يوزع الشخص وقته بحيث
يضيع، ولكن يُعطي الشيء الذي يستطيعه للناس.








لدي
صديق ولكن فيه عيبان:




السؤال: لدي صديق أتعاون معه في أمور الدعوة
ولكن هناك عيبان هجرته من أجلهما:- أولاً: قلما نجتمع ولا نغتاب. والثاني: أننا
نطيل الجلوس حتى أننا نفرط في حقوق أهلينا وطلب العلم. فبماذا تنصحني؟ هل أستمر في
هجره أم لا؟ الجواب: هناك شيء يمكن التحكم فيه، وشيء لا يمكن التحكم فيه، الشيء
الذي يمكن التحكم فيه الإطالة، فأنت ممكن أن تجلس -مثلاً- مدة معينة؛ نصف ساعة أو
ساعة حسب المتيسر ثم تقوم، لكن الغيبة إذا لم يتركها فلا بد أن تنصحه ثم تقوم من
المجلس.








حكم
شراء سيارة بالتقسيط ثم بيعها نقداً:




السؤال: هل يجوز شراء سيارة بأقساط قيمتها خمسين
ألف ريال وبيعها بقيمة أربعين ألف ريال نقداً؟ الجواب: هذه مسألة التورق، والظاهر
أنها تجوز خصوصاً إذا كان هناك حاجة، فإذا حصلت حاجة ولم يجد من يقرضه ولا عنده
مال فاشترى سيارة بالتقسيط وباعها نقداً لأجل السيولة؛ فإن ذلك لا بأس به إن شاء
الله تعالى.








حكم
تدريس مادة فيها أمور محرمة:




السؤال: مدرس في جامعة يدرس مادة فيها أمور
محرمة مثل الربا ونحوه، فهل يجوز له هذا التدريس أم لا؟ الجواب: لا يجوز له أن
يدرس الأفكار التي تخالف الشريعة، وهذه موجودة بعض الأحيان في الكليات النظرية مثل
الأدبية والتاريخية ونحوها، وكذلك في الكليات الاقتصادية والإدارية كثيراً ما توجد
أشياء مخالفة للشريعة، فيجب على المدرس المسلم إذا درس هذا أن يبين حكمه وأنه
حرام، ثم يتجنب اختبار الطلبة فيه؛ لئلا يكون مؤكداً لهم على هذا الأمر وهو أمر
غير شرعي، وإنما يأتي بأسئلة معاكسة لما هو موجود من الأمور غير الشرعية والتي قام
بشرحها بنفسه.








حكم
شراء الذهب بالتقسيط:




السؤال: هل يجوز شراء الذهب بالأقساط؟ الجواب:
لا يجوز شراء الذهب بالأقساط قال صلى الله عليه وسلم: (الذهب بالذهب ربا إلا هاء
وهاء) فلا بد أن يكون التقابض في مجلس العقد، يُعطي النقود ويأخذ الذهب، ولا يجوز
له أن يؤجل الدفع ولا جزءاً من الثمن، فإذا لم يجد عنده قيمة كاملة؛ ترك الذهب في
الدكان حتى يكمل القيمة ويأتي لدفعها، وشراء الذهب بالأقساط لا يجوز.








حكم
تحنيط الحيوانات لأجل الدراسة:




السؤال: ما حكم تحنيط الحيوانات لأجل الدراسة
مثل الحمام مثلاً؟ الجواب: الشيخ عبد العزيز يقول: إذا ذبحوها ذبحاً شرعياً
-ذكوها- فلا بأس بذلك، إذا كان هناك حاجة فعلاً مثل علم التشريح.








حكم
إعطاء الراتب بالشهر الميلادي:




السؤال: رجل يُعطي عماله الراتب بالشهر الميلادي
فهل يأثم؟ الجواب: الشيخ/ عبد العزيز : يكره له هذا لما فيه من التشبه بالكفار.








حكم
الاستمناء من غير إنزال مع الصوم:




السؤال: رجل شرع في الاستمناء وهو صائم لكنه لم
ينزل، فهل يُفطر؟ الجواب: الظاهر أنه لا يفطر، لأن الإنزال لم يحصل، وإفساد الصوم
متعلق بالإنزال وخروج الماء عمداً.








علامات
الأخوة في الله:




السؤال: كيف أعرف أن علاقتي مع فلان هي أخوة في
الله؟ الجواب: تعرف ذلك بأمور:- أولاً: إذا ناقشت نفسك في سبب إقامة العلاقة معه،
هل هي لأنه إنسان تقي عنده علم وعنده خلق، أو أنك صادقته وعقدت معه أواصر العلاقة
من أجل أمر دنيوي. ثانياً: هل أنت عاكف عليه لا تتعدى العلاقة إلى غيره من الناس
الطيبين الذين ربما تستفيد منهم أكثر منه؟ وهل هي مقصورة أم متعدية إلى غيره؟ فإذا
كانت مقصورة فاتهم نفسك. ثالثاً: هل علاقتك معه تزيدك إيماناً، أو أنها تسبب في
ضياع الوقت ومرض القلب، والوصول إلى مهاوي التعلق بغير الله سبحانه وتعالى؟ فهذه
علامات تستطيع أن تعرف بها هل علاقتك أخوة في الله أم لا.








كيفية
تكوين علاقة أخوة في الله:




السؤال: كيف أكون علاقة أخوة في الله؟ الجواب:
أولاً: انتقاء الشخص. ثانياً: حُسن التعرف عليه. ثالثاً: زيارته. رابعاً: الاشتراك
معه في أنشطة إسلامية وشرعية مثل: حضور الدروس والحلق العلمية، وحفظ القرآن
الثنائي ونحو ذلك.








الرد
على من قال: ادفع لفقراء بلادك ثم تبرع للأفغان.




السؤال: بعض الناس إذا قلت له: تبرع للأفغان
قال: ادفع لفقراء بلادك ثم تبرع للأفغان ؟ الجواب: إن فقراء المسلمين لهم حقوق
علينا جميعاً، ونحن نُعطي من يكون أحوج ولا ننسى فقراء البلد، لكن لا ننسى أيضاً
فقراء العالم الإسلامي، فإذاً كونه يقول: أولاً أعطي فقراء بلدك ثم أعطهم، وقد
أفتى أهل العلم بإعطائهم، فمعنى ذلك أن الرجل هذا عنده قصور في النظر، أو أنه من
أعداء الجهاد.








حكم
التقليل من كتب السلف والاعتكاف على الكتب الفكرية:




السؤال: ما حكم من يقلل من أهمية الدروس العلمية
والمحاضرات، وحفظ القرآن في الحلقات، وحفظ المتون،ويعكف على الكتب الفكرية وترك
كتب السلف ؟ الجواب: أولاً: هذا السؤال يحتاج إلى تمعن: هل هو اتهام لشخص بريء أم
هو فعلاً قضية واقعة؟ فإذا كانت قضية واقعة فإن الإعراض عن دروس العلم، والمحاضرات
الشرعية، وحفظ القرآن، وحفظ المتون لا شك أنه ضلال، والعكوف على الكتب الفكرية لا
يكوّن عقل الإنسان المسلم، عقل الإنسان المسلم يتكون من أشياء، الكتب الفكرية مهمة
والأمور الشرعية أهم، فلابد من الحرص على هذه النواحي جميعاً وعدم العكوف على ما
كتبه المفكرون وترك ما كتبه علماء الشريعة، بل كتب علماء الشريعة أولى وأحرى.








أريد
الزواج ولكن لا أستطيع:




السؤال: أنا شاب صالح ولكنني في سن المراهقة ولا
أستطيع الزواج، ولا أستطيع الصيام، وعندي شهوة قوية، فماذا أفعل؟ الجواب: ذكرنا في
كتاب "العادة السيئة " أشياء من الأمور التي يمكن أن تقوم بها لحماية
نفسك، وكثير من الشباب يريدون حلاً سهلاً ولا يريدون أن يجاهدوا أنفسهم، وهذا مكمن
الخطورة، فالصيام يحتاج إلى مجاهدة، فالشاب كأنه يريد حبوباً يبلعها ويصبح عفيفاً،
العفة لا تأتي إلا بالمجاهدة، العفة لا تأتي بحلول سحرية أو حبوب معينة لتُبتلع.








كيفية
المحافظة على الصحبة
:




السؤال:
عندي صحبة صالحة، وإني أحبهم كثيراً لكني لا أداوم معهم، فكيف لي بالدوام؟ الجواب:
إذا كانوا هم يمرون عليك لأخذك فهذا يجعلك تنضبط معهم، أما إذا قلت لهم: اذهبوا
أنتم وأنا آتيكم فهذا مدعاة لك للتفلت. ثانياً: ينبغي تفريغ النفس عند المواعيد
الدورية مثل الدروس والحلق العلمية، فالإنسان المسلم إذا عرف -مثلاً- أنه في هذا
الوقت من كل أسبوع يحضر حلقة أو درساً، فينبغي له أن يفرغ نفسه من الشواغل في هذا
الوقت، وأن يقطع عن نفسه كل ما يمكن أن يدخل عليه إشغاله في هذا الوقت، والناس
ينتجون هذا الإنتاج بالتفرغ، إذا فرغ نفسه لشيء أنتج، أما إذا ترك نفسه نهباً
للصوارف لا يمكن أن ينتج ولا في مجال من المجالات. افرض أنك تريد أن تبحث عن قضية
من القضايا، أو تقرأ في كتاب لابد أن تقرأه، لو كنت تقرأ على التساهل، ففتحت
الكتاب فجاءت مكالمة وجاءك شخص، ثم جاء آخر وذهب الوقت، لكن لو أنك ذهبت إلى مكان
فيه خلوة لا يوجد فيه أحد يطرق عليك ولا يتكلم معك، اعتكفت على الكتاب ساعة أو
ساعتين أو ثلاث حسب طول الكتاب فسوف تنهيه ولا بد، وبالتجربة أقول لكم: إن الإنتاج
وليد التفريغ للقضية المعينة التي تريد أن تنجزها.








رجل
تمنعه زوجته من إخراج التلفزيون:




السؤال: نحن مجموعة شباب متزوجون جميعاً، تدور
بنا دروس منتظمة ونصائح لبعضنا البعض، لكن يوجد شخصان عندهما جهاز تلفزيون
ويعتذران عن إخراجه من المنزل مع ما فيه من الفساد، ونصحتهما كثيراً لكن لم يخرجاه
بسبب زوجتيهما؟ الجواب: حسناً.. تعس عبد الزوجة، الذي لا يُزيل المنكر من أجل
زوجته، فهو إذاً من الذين صاروا تحت عبوديات زوجاتهم، وقد ذمهم صلى الله عليه
وسلم، ولذلك فليست إرادة هؤلاء الأشخاص قوية، أين القوامة التي جعلها الله للرجل
على المرأة! كيف يرضى الرجل بالمنكر في بيته ويقول: المرأة أزعجتني، المرأة أقلقت
راحتي، المرأة نغصت عيشتي.. أين شخصيتك أنت؟ أين مواقفك الصلبة؟ أين الحزم؟ أين
الهجر إذا ما استجابت لك؟ بل أين تغيير المرأة إذا كانت سيئة الخلق والدين في
نهاية المطاف؟!








النصيحة
لمن يدعو المقصرين:




السؤال: ما هي النصيحة التي توجهها لمن يقوم
بالدعوة وهو يدخل على بعض المقصرين؟ الجواب: أولاً: يا أخي أنصحك ألا تغشاهم وهم
يفعلون منكراً، إذا لم يتركوه وأنت داخل عليهم. ثانياً: لا أرى أن تطيل معهم،
وإنما تعطيهم ما تريد إعطاءهم من الأشياء في مدة قصيرة بأسلوب جذاب ثم تمشي.
ثالثاً: اصطحب معك مساعداً ومعيناً، فإن بعض الدعاة إلى الله عز وجل، أو بعض الناس
قد يدخل في شباب لدعوتهم فإذا به يتأثر بهم وينخرط معهم، وقد يشاركهم في منكرات،
لكن لو كان معه معين أو آخر يسانده على الأقل إذا ما استجابوا انسحب هو وصاحبه.








مجاهدة
الشيطان:




السؤال: كنت أستعمل المخدرات والدخان، والحمد
لله الذي أبعدني عنها، وكنت أمشي مع أهل السوء والآن أمشي مع أهل الخير، والشيطان
يحاول إبعادي عنهم، وأنا أصر وأجبر نفسي عليهم؟ الجواب: حسناً.. هذا ما يجب عليك،
يجب عليك أن تجبر نفسك كما قال الله عز وجل:
وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ
وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ
[الكهف:28] فما معنى "اصبر نفسك"؟ احبس نفسك معهم، المسألة تحتاج
إلى مجاهدة، والمسألة تحتاج إلى مواظبة، والمسألة تحتاج إلى تمعن في الأجر الذي
يكون للمرء: (هم القوم لا يشقى بهم جليسهم).








أهم
التحقيقات لكتاب التوحيد:




السؤال: وجدت كتاباً أو كتيباً عنوانه
"ضعيف كتاب التوحيد " ذكر عدداً من الأحاديث والآثار الضعيفة الواهية في
الكتاب، وحيث أني مدرس للكتاب أرجو التوجيه لأهم التحقيقات لـكتاب التوحيد؟
الجواب: كتاب النهج السديد في تخريج أحاديث وآثار تيسير العزيز الحميد للشيخ/ جاسم
بن فهيد الدوسري من الكتب التي خرجت أحاديث هذا الكتاب فعليك به.








علاقة
الدخان بالوضوء:




السؤال: هل الدخان ينقض الوضوء؟ الجواب: الدخان
لا ينقض الوضوء، لكن كيف تقف بين يدي رب العالمين وأنت متلوث بهذا المنكر وتؤذي
الملائكة والرائحة المنكرة تنبعث من فيك؟! فنقول: يجب عليه أن يتوب إلى الله وأن
يقلع، وإذا أراد أن يصلي لابد أن يستاك، ويطهر فاه قبل أن يقف بين يدي الله
والملائكة حاضرة.








حكم
إهداء الكفن:




السؤال: إهداء الكفن هل هو من البدع؟ الجواب:
قال الشيخ عبد العزيز : لا أعلم فيه شيئاً، والأصل الإباحة.








تأثير
العين على الجمادات :




السؤال:
سيارة أصيبت بالعين وأتي بوضوء من عانها، فهل يصب على مقدمتها؟ وكذلك الساعة
مثلاً، هل الجمادات محل تأثر بماء العائن؟ الجواب: قال الشيخ: عبد العزيز النصوص
الشرعية على العموم كما ورد في كلمة "شيئاً" وقد جُرب فأفاد، إذاً
الأشياء الجامدة هي محل للتأثر بماء العائن.








حكم
من صلى الفجر والسنة ركعتين ركعتين من غير تحديد نية:




السؤال: رجل لا يدري سنة الفجر قبل الفرض أم
بعده؟ فصلى ركعتين ثم ركعتين بنية إن إحداهما فرض والأخرى سنة من غير تحديد؟
الجواب: قال الشيخ: يظهر لي أنه لا يجزي ولابد أن يعيد نية الفرض.








حكم
عمل مجسمات للحج وشعائره:




السؤال: روضة أطفال يريدون عمل مجسمات للحج
والكعبة، والجمار، والصفا والمروة، ويلبس الأولاد ملابس الإحرام ويجعلونهم يطوفون
حول هذا المجسم، ويرمون الجمار بالحجر لتعلم كيفية الحج؟ الجواب: الشيخ: الطواف
حولها لا يجوز، وإنما يعلمونهم بالوصف والكلام، وأما النماذج دون الطواف حولها
فإذا كانت مؤقتة تزال بعد ذلك فلا بأس.








حكم
مجاوزة الميقات بدون إحرام مع نية العودة:




السؤال: شخص جاوز الميقات بغير إحرام على أن
يعود إلى الميقات، هل يجوز له ذلك؟ الجواب: نعم، يجوز ذلك إذا كان يذهب فيقضي
حاجته ثم يرجع فيحرم من الميقات، وهو لما جاوز الميقات لم يجاوزه للحج والعمرة،
وإنما جاوزه لقضاء الحاجة، وفي نيته أنه سيعود إليه.








حكم
الصلاة في مكان اكتشف فيما بعد أنه مقبرة:




السؤال: ذهبوا إلى البر وجلسوا أياماً وصلوا، ثم
اكتشفوا قبل رحيلهم أنهم كانوا جالسين في مقبرة، فماذا عن الصلاة؟ الجواب: الشيخ:
الصلاة صحيحة لكونهم لم يتعمدوا الصلاة في المقبرة. لأنهم حين صلوا لم يكونوا
يعلموا أنها مقبرة.








حكم
ذهاب المصاحف إلى فلسطين:




السؤال: أهل فلسطين يحتاجون مصاحف، هل يجوز
لمسلم أن يذهب بمصاحف إليهم علماً أن اليهود سيفتشونها ويقلبون صفحاتها؟ الجواب:
يقول الشيخ عبد العزيز : لا بأس إن شاء الله لحاجة المسلمين إذا كان الأغلب
السلامة، فما دام أنهم سيفتشونها ويرجعونها، وصحيح أن مس اليهود للقرآن حرام، لكن
ما دام هناك مصلحة لأناس يحتاجون المصاحف؛ فلا بأس أن يأخذوها إلى الداخل.








براءة
الذمة بإرجاع اللقطة إلى مكانها:




السؤال: هذا شخص التقط لقطة فشق عليه تعريفها،
فهل تبرأ ذمته إذا أرجعها إلى نفس الموضع الذي وجدها فيه؟ الجواب: كلا لا تبرأ
ذمته، ويجب عليه تعريفها ولو استأجر شخصاً من أجل هذا التعريف.








حكم
صوم ست من شوال دون موافقة الزوج:




السؤال يقول: هل تصوم المرأة ستة أيام من شوال
إذا لم يوافق زوجها؟ الجواب: لا يجوز للمرأة أن تصوم صيام النفل إلا بإذن زوجها،
فإذا لم يأذن فلا تصوم، إلا إذا كان مسافراً؛ فإنها تصوم الست وغيرها ما دام أنه
مسافر، أما إذا كان حاضراً فلا تصوم إلا بإذن زوجها للحديث الوارد في ذلك.








صديق
لا يصلي إلا وقت الشدائد
:




السؤال:
لي صديق لا يصلي إلا وقت الشدائد، أو وقت ما نشد عليه فإنه يصلي، وإذا ذهبنا نسي
كل شيء، ونأمره بالصلاة أحياناً فلا يجيب، هل نستمر معه بنفس الصداقة؟ الجواب: إذا
كنتم تأمرونه فيستجيب فالحمد لله، إما إذا لم يستجب وجلستم معه فترة فاتركوه إلى
غيره ممن يستجيب؛ لأن وقت الإنسان المسلم ثمين؛ فلماذا يعكف على شخص استجابته
ضعيفة، وهناك من عباد الله من هو خير وأحسن في الاستقبال والتأثر من هذا الرجل،
وهذا لا يُقطع بل يمر عليه بين فترة طويلة وأخرى حسب الفراغ.








حكم
الشعور بعدم الراحة لبعض الإخوة:




السؤال: هل الإنسان يحاسب إذا شعر بأنه لا يرتاح
لبعض الإخوة الملتزمين؛ علماً بأنه لا يعمل أي شيء من الضرر بهم؟ الجواب: من رحمة
الله أنه لا يؤاخذنا على ما حدثنا به أنفسنا ما لم نتكلم أو نعمل، فإذا جاء في
نفسك شعور بشيء من النفور نحو شخص متدين، فالذي عليك أن تفعله مجاهدة نفسك في
الارتياح، أو إزالة الضغائن، أو أي نوع من الأحقاد بينك وبينه، وتهادوا تحابوا،
والمصارحة في كثير من الأحيان تكون حلاً للمشكلات، لكن هناك أناس لا يجرءون على
المصارحة مع أن المصارحة مهمة جداً، وما دام أن الأمر لم يصل إلى شيء من الفعل أو
القول؛ فإنك لا تأثم إن شاء الله تعالى ما دام البغض شخصي وليس بغضاً للدين، لكن
لو كان بغضاً للدين فهذا خطير للغاية.








حكم
مشاركة بعض الشباب في لعب البلوت:




السؤال: أنا شاب يحسبني الناس ملتزماً والله
بصير بالعباد، أجلس أحياناً على الأرصفة مع مجموعة من الشباب الذين يلعبون البلوت
على الأرصفة وأنا معهم، وقد ألعب معهم أحياناً بحجة أنه إذا حان وقت الصلاة يقومون
احتراماً لي فقط وليس خوفاً من الله، فإذا لم أكن معهم واصلوا لعب البلوت إلى ما
بعد الصلاة والصلاتين أحياناً، فهل تصرفي هذا تصرف صحيح؛ علماً بأنهم لا يصلون إلا
إذا أمرتهم؟ الجواب: أرى أنك تمر عليهم في وقت الصلاة وتأمرهم بالصلاة، فإذا كانوا
يحترمونك فلا بأس أن يصلوا في البداية من أجل احترامك، ولكن لا تجلس معهم فتشاركهم
في المنكر، وإنما إذا كانت لك منزلة عندهم فمر عليهم في وقت الصلاة، أما أن تجلس
معهم تلعب أحياناً فكيف يحدث هذا، وكيف ترضى لنفسك المشاركة في المنكر؟!








الموقف
ممن يستهزئ بالمذاهب الأربعة:




السؤال: أنا موظف، وأحياناً يأتيني بعض الموظفين
من المبتدعة يقومون بالاستهزاء من المذاهب الأربعة وشتم الصحابة، ماذا عليّ؟
الجواب: يجب عليك أن تذب عن أعراض الصحابة وأن تقول لهم: (من سب أصحابي فعليه لعنة
الله والملائكة والناس أجمعين) حديث صحيح وتقول له: إن الله قال في كتابه: رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ [المائدة:119] فإذا رضي الله عنهم ورضوا عنه
وأنت لا ترضى عنهم فإن الله لا يرضى عن القوم الكافرين.








حكم
مقولة: إن الله معنا في كل مكان
.




السؤال:
ما صحة هذه المقولة "إن الله معنا في كل مكان" في البيت والسيارة وأمامك
وخلفك وفي كل مكان؟ الجواب: هذا فيه تفصيل، فيسأل المتكلم عن قصده، فإن قال: قصدي
أن الله معنا بعلمه فنقول: نعم، إن الله معنا بعلمه في كل مكان؛ إذا كنت في البيت
أو في السيارة أو في المسجد أو في أي مكان فالله معك بعلمه. أما إذا قال: إن الله
معنا بذاته نقول: هذا قول أصحاب وحدة الوجود الذين يقولون: إن كل ما تراه بعينك
فهو الله، هؤلاء في الحقيقة صوفية باطنية ، لأن الصوفية مذاهب وفرق. من الصوفية من
تقتصر بدعته على أذكار وأوراد بدعية، ومسابح أبو ألف وأبو خمسمائة.. وأبو مائة
وهكذا .. هؤلاء متصوفة بدعتهم مقتصرة على الأذكار المبتدعة، أو على طريقة مبتدعة
في التسبيح. هناك متصوفة بدعتهم أكبر من ذلك، إذا دخلت في قضايا الاعتقاد مثل
الغلو في الصالحين اعتقادهم أنهم ينفعون يقولون لك: هذا قبر أبو العباس المرسي هذا
الترياق المجرب، ما تذهب إليه امرأة لا تحمل إلا حملت، هذه شجرة إذا تمسحت بها
العقيم حملت ونحو ذلك.. فهذه اعتقادات شركية. وبعضهم يعظمون رؤساء الطريقة فإذا
كان -مثلاً- نقشبندياً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اقرأ القران وأذكر ربك
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

الجنس : انثى

العمر : 41
العمل/الترفيه : ربة منزل

عدد المساهمات : 230
تاريخ التسجيل : 25/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: محاضرة( أسئلة وأجوبة متراكمة )للشيخ محمد المنجد   الأحد نوفمبر 27, 2011 1:09 am

رجل
يجهل: رياض الصالحين .. العقيدة الطحاوية.





السؤال: ما هو رياض الصالحين ؟ وهناك سؤال آخر
عجيب يقول: ما هي العقيدة الطحاوية ؟ هل هي عقيدة إسلامية أم هي عقيدة منحرفة؟ أو
هي طريقة من الطرق المنحرفة في العقيدة؟ الجواب: هذه الأسئلة يا جماعة تدل على
ماذا؟ كون الواحد لا يعرف كتاب رياض الصالحين مع أن كتاب رياض الصالحين كتاب مشهور
معروف، ألفه الإمام النووي رحمه الله ورتبه على أبواب منها ما هو متعلق بالعقيدة
ومنها ما هو متعلق بالرقائق ومنها ما هو متعلق بالأدب ، ومنها ما هو متعلق
بالأخلاق، ومنها ما هو متعلق بالفقه، فكيف يجهل إنسان مسلم مثل هذا! أو يقول:
العقيدة الطحاوية هذه مثل العقيدة الأشعرية والماتريدية والمرجئة والخوارج..! هذه
ألفها الإمام الطحاوي رحمه الله وكتبها وشرحها بعض الأئمة بعده، وهي في مجملها
عقيدة لـأهل السنة والجماعة، لا تخلو من انتقادات وأحرف يسيرة بسيطة، وقد نبه بعض
أهل العلم مثل تعليقات سماحة الشيخ/ عبد العزيز بن باز على هذه العقيدة. فنقول:
كيف يغفل المسلم عن هذه الأشياء؟ هذا يدل على قلة العلم وضعف الاطلاع حتى لا يعرف
الشاب رياض الصالحين ولا العقيدة الطحاوية لا يعرف هل عقيدة طيبة أو لا.










حكم
قول: (هل أنتِ مسلمة؟) للمضيفات.





السؤال:
هل قول "هل أنتِ مسلمة" للمضيفات في الطائرات من الشباب المسلم صحيح؟
الجواب: لا، أنا لا أرى هذا أبداً أن يمسك مضيفة ويقول لها: تعالِ هل أنت مسلمة أو
لا؟ هذا فتح باب شر والعياذ بالله، ما لك ولها؟ أصلاً أنت الآن ينبغي عليك أن
تبتعد عن هذه الفتنة وتغض بصرك، وإذا أردت شيئاً تطلبه من المضيف الرجل ما أمكنك
ذلك، أما أن تستدعيها وتنصحها.. لا، أقصى شيء ممكن أن يقول الواحد: امرأة أجنبية
أن يقول لها: تستري يا أمة الله وهو لا ينظر إليها.










محكم
مجالسة الأهل والإخوان وهم على المعصية:





السؤال: ماذا عن مجالسة الأهل والإخوان إذا كان
الوالد يدخن، وينظر إلى التلفاز، والمسلسلات، والنساء المتبرجات؟ الجواب: هذا شيء
موجود في المجتمع شئنا أم أبينا، ومخالطة الشاب المسلم لأناس من أهل الفسق مسألة
محتومة الآن في هذا المجتمع، صعب جداً أن ينجو الإنسان بنفسه في عالم نظيف جداً
إلا في حالات نادرة. ولذلك نقول: الإنسان المسلم المعتصم بالله، والذي له من
الإخوة الطيبين من يزيلون عنه الغربة التي يعيشها في بيته أو في مدرسته أو مكان
عمله لا شك أن وجود هؤلاء الطيبين نعمة عظيمة من الله عز وجل؛ لأن الإنسان إذا عاش
في غربة فترة طويلة فقد يبدأ في التساهل في أساسيات الدين، أو يجهل أساسيات الدين.










حكم
شراء الأشرطة بسعر رخيص ثم بيعها:





السؤال: كنت أشتري أشرطة في مسجد يبيع الأشرطة
بسعر رخيص والربح يعود للمسجد والمكتبة، وأشتري الشريط بريالين وأبيعه بأربعة، أي
هو يشتري الشريط من المسجد ويبيع؟ الجواب: إذا اشتراه من المسجد؛ فقد ملكه، فإذا
ملكه؛ جاز له أن يبيعه أو يهبه أو يهديه، أو يفعل به ما يشاء، لكن الملاحظة هنا
على حكم بيع الأشرطة في المساجد أنه لا يجوز، حتى لو كان عملاً خيرياً لا يجوز بيع
الأشرطة في المساجد.










شخص
يؤاخي شخصاً آخر ويجعل جل وقته معه:





السؤال: ما رأيك فيمن يؤاخي شخصاً ويجعل جلّ
وقته معه، ويتحمس لخدمته دون غيره ويقول: أخلاقه حسنة، ويُوجد فيمن حوله من هو
أحسن منه خُلقاً، ويجعله شخصية خاصة.. فهل هذا مخطئ؟ الجواب: نعم، أنا أرى أنه
مخطئ وأن أمره خطير، وأنه سيؤدي به في وقت من الأوقات إلى الوقوع في العشق المحرم؛
لأن هذا الرجل الذي عكف على هذا مع أنه يقول: إنه يوجد من حوله من هو أحسن خلقاً
ومن هو أفضل منه، لكنه يتحمس لخدمته ويجعل جل وقته له معنى هذا أن الرابطة ليست
لله: الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ
لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ
[الزخرف:67] فقد يكون هو وإياه من الأعداء يوم القيامة؛ لأن اجتماعهم ما
كان لله ولا في الله.










حكم
الذهاب إلى الأصحاب الضالين للنصيحة:





السؤال: هل يجوز أن أذهب إلى الأصحاب الضالين
الذين من الواجب نصحهم، وعندما أكون معهم أحس بضعف الإيمان؟ الجواب: إذا كان
الإنسان مع أناس فيهم انحرافات، فأحس بضعف الإيمان هذا شيء طبيعي؛ لأنه لا يمكن أن
يحس الإنسان بقوة الإيمان وهو يرافق أناساً فيهم بعد عن الدين، لكن إذا كانت
مخالطتك لهم تسبب وقوعك في منكر، أو ترك واجب مثل صلاة الجماعة، أو ارتكاب محرم
مثل مشاهدة أشياء محرمة فيجب عليك أن تفارقهم.










تصرفات
بعض الشباب الملتزمين غير جيدة:






السؤال:
بعض الشباب الملتزمين يعملون بعض الأعمال التي لا تكون للشاب الملتزم؛ كالمزح
الشديد في الطرقات، والضحك برفع الصوت؟ الجواب: هذا لا يليق، المسلم يجب أن يمثل
الإسلام في عمله، والرسول عليه الصلاة والسلام أخبر أن كثرة الضحك تميت القلب، ولم
يكن عليه الصلاة والسلام يقهقه ولا يرفع صوته، ولا يضحك في الطرقات بصوت مرتفع،
وهناك شيء مهم عند الشباب ينبغي أن يهتموا به وهو قضية السمت النبوي والوقار،
وقضية الاتزان، فكثير من الشباب تجد عنده تصرفات طائشة، أو ليس عنده اتزان في
الأفعال، أو ليس عندهم سمت حسن. فحركاتهم غير متزنة، كلامهم غير متزن، ضحكهم غير
متزن.. وهكذا، فهذا معناها أنهم ما انطبعوا بالأخلاق الإسلامية بشكل جيد، وإنما
يحتاجون إلى مزيد من التربية؛ حتى يصلوا إلى الحد الذي يكون الإنسان عنده شخصية
راسية وراسخة تعطي انطباعاً حسناً عن أهل الدين، لا انطباع خفة، يقال: هذا عقله
خفيف، وتصرفاته تصرفات أطفال، هذا لا يليق أن يكون عليه الشاب المسلم.










حكم
السلام على من تعرفه فقط:










السؤال:
بعض الناس لا يكون منهم السلام إلا على من مثلهم؟! الجواب: السلام لله، أي: يجب أن
يكون خالصاً لله، فمن أشراط الساعة أن يكون السلام فقط للمعرفة، فإن سلم على الذي
يعرفه فقط فهذا غلط، ينبغي أن يكون السلام للجميع.










التردد
في الإقبال على الخير والانضمام إلى صحبة صالحة:





السؤال: بعض الناس تجد أن عنده إقبالاً على
الخير ويريد أن ينضم إلى صحبة صالحة لكن تجد عنده تردداً؟ الجواب: ما هي أسباب
التردد؟ لماذا يتردد الشخص في مصاحبة صحبة طيبة؟ الجواب: إما أن يكون خوفاً منه،
يظن أنهم -مثلاً- أناس متزمتون، أو أناس متشددون، أو أنهم سيؤدون به إلى كارثة أو
إلى عقد نفسية، ويحطمون شخصيته. ثانياً: أن الناس في كثير من الأحيان ليس عندهم
جرأة على التعرف، فالسبب الذي لا يجعل بعض الشباب يدخلون في الصحبة الطيبة أنه ليس
لديه جرأة على التعرف، فهو يخشى أي غريب، مع أن هذا قد يُفوت عليه خيراً كثيراً،
ربما هذا الشخص الذي يخشاه ولا يجرأ أن يتعرف عليه يكون فاتحة خير عظيمة له من علم
أو صلاح، أو حتى أمور تعينه في دنياه كوظيفة وزواج. فإذاً قضية التخوف من الدخول
مع الناس الطيبين عقبة موجودة في كثير من العامة، ينبغي عليهم أن يتخلصوا منها.
وكذلك من الأشياء: اعتقاد -مثلاً- أنهم يحرمون الضحك، يقول: الآن أدخل فمعناه أن
لا ضحك، مشكلة! أنا لا يمكن أن أعيش من غير ضحك.. ومن قال لك: إنه لن يكون هناك
ضحك؟ الرسول صلى الله عليه وسلم كان يضاحك أصحابه، ويضاحك زوجته، ويضاحك من يعاشره
بالأدب الشرعي. فينبغي إزالة هذه العوائق، وينبغي على الدعاة إلى الله عز وجل أن
يشرحوا هذا للناس ويقولوا لهم: ما هي العوائق؟ دعونا نذلل لكم العوائق لدخولكم في
الأوساط الطيبة. أو أنه يظن أنهم سيستهزئون به أو يحتقرونه، يقول: هؤلاء الآن كلهم
متدينون وأنا إنسان مبتدئ، يمكن أني أسأل سؤالاً فيستهزئون بي، أو يضحكون مني
ويسخرون، ولذلك يتحمل هؤلاء الطيبون جزءاً من المسئولية في حسن استقبال الوافد
إليهم.










الشروط
الواجب توفرها في الداعية إلى الله عز وجل:





السؤال: ما هي الشروط التي يجب توفرها في
الداعية إلى الله عز وجل؟ الجواب: هذه كثيرة جداً فمن ذلك مثلاً: العلم الشرعي،
والأخلاق، والقدوة، والسلاسة في التعامل، والانبساط، والابتسامة.










شبهة:
تكثير سواد الصالحين في أماكن غير مرغوب فيها.





السؤال:
مجموعة من الشباب الصالحين يتواجدون في أماكن غير مرغوب فيها، وعندما ننكر عليهم
يقولون: نحن نريد أن نكثر سواد الصالحين ونخلف جواً إسلامياً؟ الجواب: حسناً.. هذا
ادعاء طيب، لكن التطبيق قد يكون فيه خلل، فمثلاً: لو قال إنسان: نذهب إلى مدينة
ملاهي ونكون جواً إسلامياً، هل هذا يليق؟ أو مثلاً: نذهب إلى مدرسة بنات نكون جواً
إسلامياً.. هل هذا يليق؟ فإذاً قضية التطبيق العملي لهذه المسألة قد يكون خاطئاً.
أما إذا كان هناك مجمع من الناس، وحضور أهل الخير فيه يجعل اتجاه الحديث والمجلس
يتجه بشكل طيب وخيّر، هذا مطلوب تكثير السواد فيه، يؤيد بعضهم بعضاً ويساعد بعضهم
بعضاً، ألم يطلب موسى من ربه أن يرسل معه أخاه هارون؟ وَاجْعَلْ لِي وَزِيراً مِنْ أَهْلِي *
هَارُونَ أَخِي [طه:29-30] فالوزير
والمعين مهم جداًَ في الدعوة إلى الله، يشد بعضهم بعضاً.










حاجة
المسلمين إلى العلماء الشرعيين:





السؤال: هل المسلمون اليوم في حاجة إلى العلماء
الشرعيين أكثر من حاجتهم إلى العلماء التجريبيين؟ الجواب: لا شك أن حاجتهم إلى
العلماء الشرعيين أكبر بكثير من حاجتهم إلى العلماء التجريبيين، في بعض البلاد مثل
مصر عدد حاملي الشهادات العليا (الدكتوراه والماجستير) النسبة تفوق أمريكا ، لكن
القضية الآن ليست بكثرة حملة الدكتوراه والماجستير، المسألة أولاً: قبل هذا في
بناء الشخصية الإسلامية بالعلم والإيمان أحوج منها إلى الهندسة والفلك ونحوه، صحيح
أن هذه القضايا الدنيوية مهمة للمجتمع الإسلامي، كيف يعيش المجتمع من غير أطباء؟ كيف
يعيش المجتمع من غير خبراء في المياه؟ كيف يعيش المجتمع من غير مهندسي كهرباء
يشغلون المحطات؟ كيف يعيش المجتمع من غير خبراء في الجريمة؟ فإذاً العلوم الدنيوية
مهمة -ولا شك- في المجتمع الإسلامي، لكن السؤال: أيها أهم؟ لا شك أن الذين يجيبون
الناس على استفتاءاتهم ويقدمون الحلول لجميع المشكلات، والذين يشرحون للناس القرآن
والسنة، يحتاجهم الناس أكثر بكثير مما يحتاجون إلى المهندس وغيره من الذين يحصلون
العلوم الدنيوية. ثم هناك قضية: لماذا الانفصام النكد بين العلوم الشرعية والعلوم
الدنيوية؟ إما طبيب أو طالب علم؟! ألا يمكن أن يكون طبيباً وطالب علم؟ ألا يمكن أن
يكون مهندساً وداعية؟ ألا يمكن أن يكون رجل أمن وناصحاً؟! فلماذا الانفصام النكد
الذي يكون أحياناً في عقول البعض في التفكير في هذه القضايا؟!










انشغال
طلاب العلم عن إفادة الآخرين:





السؤال: أنا شاب أشعر أن عندي طاقة قوية في طلب
العلم والدعوة إلى الله، ولكن المشكلة أنني عرضت نفسي على أكثر من واحد من طلبة
العلم لكي أستفيد منهم ووجدتهم مشغولين عني، فماذا أفعل؟ الجواب: أقول: أحياناً قد
يأتي شخص إلى طالب علم في وقت غير مناسب، أو ظرف غير مناسب ويقول له: أريد أن آتيك
كل يوم نصف ساعة.. هذه قضية قد لا تكون ممكنة بالنسبة له، فإذاً انتقاء الفرصة
المناسبة للالتقاء مسألة مهمة لكي تستفيد. ثانياً: بعض الشباب عندهم عقدة (الشيء
الخاص) يقول: أريد شيئاً خاصاً، لا أريد جلسات في المسجد تعطينا فقهاً وغيره، أريد
أن تشرح لي كتاباً لوحدي.. فإذا كان كل طالب علم، أو كل شيخ، أو كل عالم سيشرح
الكتاب لواحد بعينه دائماً فكيف يتم هذا؟ فعقدة الخصوصية عند بعض الشباب تمنعه من
الاستفادة، أي: كأنه يظن أن حلقة العلم تكون للعامة فقط، يقول: لا أريد هذا، أريد
شيئاً خاصاً.. ما هذا الشيء الخاص؟ هذا الدين واضح، لا يوجد أسرار في الدين، الدين
للجميع، فإذا حضرت حلقة تفسير أو حديث أو فقه أو شيء في الأخلاق أو الأدب؛ فأنت
مستفيد جداً. ثم بعض الشباب لا يقيمون وزناً للكتب يقول: هذا تفسير ابن كثير
اطلعنا فيه وانتهينا. مع أنه -صدقني- لم يقرأه مرة واحدة، بل ولا مجلد ولا ربع التفسير
، فهؤلاء الذين يستخفون بالكتب يقولون: نحن لا نريد تفسير ابن كثير نريد تفاسير
مثل: تفسير الخازن و الكشاف و البحر المحيط وأعطنا من هذه التفاسير غير المعروفة..
حسناً، يمكن تفسير ابن كثير أبرك وأنفع، وأحسن وأرجى، وأفهم وأقبل للفهم أكثر من
الأشياء التي أنت تطلبها. ثم إن طلب العلم بالجماعة فيه بركة، ولذلك ما هو منهج
السلف في طلب العلم؟ هل يخصصون لكل طالب شيخاً؟ هل المسألة دروس خصوصية؟! طلب
العلم بالحلق وبالمدارسة، تعلم الأدب والعلم بالمجموعات، هكذا كان يفعل السلف ،
هذه حلقة سفيان ، هذه حلقة الحسن ، هذه حلقة الأوزاعي ، هذه حلقة سعيد . بعد ذلك
كونه يوجد عندك أسئلة خاصة بك هذه قضايا طارئة، من الممكن أن تأتي في عشر دقائق أو
في ربع ساعة أو نصف ساعة أحياناً تحلها وتنتهي، ولا تحتاج المسألة إلى ترتيب موعد
دوري من أجلها. فأنا أقول: إن طلب الخصوصية يحطم كثيراً من الشباب في مسألة طلب
العلم، نعم بعض العلماء يختصون بعض الطلبة بشيء في البيت، نعرف بعض العلماء
-مثلاً- عندهم في البيت حلقة خاصة لكبار الطلبة الذين يشرح لهم أشياء صعبة مثلاً،
هذا موجود عند علمائنا، لكن كثيراً من الشباب الذين يزعمون أنفسهم في هذه الدرجة
يقولون: هذه حلقات المساجد نحن الآن أكبر من هذا المستوى، هم في الحقيقة ليسوا
أكبر من هذا المستوى، ولكن يعظمون أنفسهم ويتعالون على أشياء فيها نفع كبير لهم،
لكن قضية الأنا هي التي أودت بهم المهالك.










حكم
مصاحبة أهل البدع:






السؤال:
هل يجوز مصاحبة أهل البدعة؟ الجواب: كلا والله.










داء
الحزبيات المتفشية بين الشباب:





السؤال: ذكرت وجوب توحد الشباب الصالح، ولكن من
خلال معرفتي بأنواع من الشباب لا أجد فيهم حب التوحد والجماعة، فهذا يكره هذا، ولا
يرتاح مع هذا، ولكن اكتشفت بعد فترة أن السبب هو هذه الحزبيات المتفشية والموجودة
بينهم التي تزرع الأحقاد، وتخلف التعصب، فكيف يتخلص من هذا الداء الذي انتشر بين
الشباب؟ الجواب: هذه قضية مهمة ولا شك، بعض الناس يتعصبون للجنس، بعض الشباب
يتعصبون للبلد، بعض الناس يتعصبون للغة، بعض الناس يتعصبون للمهنة، فالطبيب لا
يخالط إلا أطباء، والمهندس لا يخالط إلا مهندسين، والمدرس لا يخالط إلى مدرسين،
وبعض الناس يتعصبون للقبيلة، وبعض الناس يتعصبون لتجمع فكري أو دعوي.. التعصب هذا
كله حرام إلا التعصب للحق فقط، فإذا كان أي نوع من أنواع الانتماء فوق الانتماء
الشرعي فهو حرام، فلو كان انتماء إلى أي مجتمع من المجتمعات يجعل تقطع الروابط
الأخوية سبباً؛ فإنه خلل يجب أن يُسعى إلى تغييره. ثم إنه قد تدعو المصلحة الدعوية
إلى أنه يتخصص أناس في أمر العلم في نشره، وفي الناس من عنده خبرة في الوعظ، ومن
الناس من عنده خبرة في الجهاد... والأمة الإسلامية تحتاج إلى طاقات في مجالات مختلفة،
لا يمنع التخصص، لكن التخصص شيء، والتنافر والتخالف والتحارب والتعادي شيء آخر،
فلا يمنع أن يكون هناك مجموعة تشتغل بشأن الجهاد، ومجموعة تشتغل بشأن التعليم،
ومجموعة تشتغل بشأن إنكار المنكرات.. هذا لا يمنع، لكن هؤلاء هم مسلمون، أمة
واحدة: مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ
هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ
[الحج:78] إبراهيم سماهم أمة واحدة، فلا يصلح أن يكون التخصص سبباً للعداء
أو التنافر. ولذلك نقول: لابد من تصفية النفوس أولاً بدراسة قضايا سلامة الصدر،
موضوع سلامة الصدر من المواضيع غير المطروقة مع الأسف في كثير من الأوساط
الإسلامية، مثل الصحابي الذي كان يبيت وليس في صدره شيء على أحد من المسلمين، هذا
الرجل ينبغي أن يكون قدوة لنا في هذه المسألة. ثم لابد من علم شرعي لتعرف الهامش
المسموح به من الخلاف، يمكن أن أختلف معك في وجهة نظر، لكن لا يمكن أن أختلف معك في
المعتقد، إذا اختلفنا في المعتقد فأحدنا ضال، لكن ما هو الهامش المسموح به من
الاختلاف؟ ما هي الأشياء الاجتهادية وما هي الأصول؟ هذه قضايا غير واضحة بالنسبة
لكثير من الشباب، وينتج بناءً عليها مفاصلات، مفاصلات على قضايا جزئية لا يجب أن
يفاصل فيها، فقد تجد أحدهم مثلاً يفاصل الآخر لأنه يلبس بنطلوناً، فإذا لبس
بنطلوناً واسعاً وغير مسبل ماذا يعني؟ أو واحد يفاصل آخر لأنه مثلاً يفعل شيئاً في
الصلاة بخلاف فعله، ولا يجوز ذلك، وليس هذا موضع مفاصلة، الولاء للمسلمين أكبر من
قضية مفاصلته على مسألة من المستحبات، حتى لو فعل منكراً من المنكرات فإنه ينصح،
فمعرفة نقاط الالتقاء والافتراق في منهج أهل السنة والجماعة من المواضيع الأصلية.
فإذاً هناك قضيتان لحل المشكلة: قضية تتعلق بالأخلاق والآداب التي هي سلامة الصدر،
وقضية تتعلق بمنهج العلم الشرعي والتي هي دراسة نقاط مواضع الافتراق والاختلاف في
منهج أهل السنة والجماعة.










نصيحة
لشاب يجالس الصديق الصالح والصديق السيئ:





السؤال: بماذا تنصح الشاب الذي يجالس الصديق
الصالح والصديق السوء؟ الجواب: نقول: هذا الرجل يعاني من نوع من النفاق أو
الازدواجية، وينبغي عليه أن يطهر وقته وصداقاته من الناس السيئين؛ لأنه ليس من
الشريعة في شيء أن يبني قصوراً من الحسنات مع أناس، ثم يذهب إلى آخرين فيهدمها في
لحظات.










واجبنا
تجاه إخواننا المسلمين في العالم:





السؤال:
هل نحن مذنبون تجاه إخواننا المسلمين في العالم الذين يتعرضون للقتل والجوع
والتنصير والسجون، ونحن لا نستطيع أن نفعل شيئاً؟ الجواب: لا تأثم إذا كنت لا
تستطيع أن تفعل شيئاً؛ لأن الله لا يكلف نفساً إلا وسعها، لكن إذا كنت تستطيع أن
تفعل شيئاً ولو بالدعاء فلماذا لا تفعل!










ملتزم
مبتلى بحب مشاهدة مباريات كرة القدم:





السؤال: شاب ملتزم -نحسبه والله حسيبه- حريصاً
وخيراً ومرتبطاً ببيئة صالحة؛ لكن -عافانا الله وإياكم- مبتلى بحب مشاهدة مباريات
كرة القدم التي كان عليها في ماضيه قبل التزامه، ما هي الوسائل المناسبة للعلاج؟
الجواب: إن عدم التخلص من رواسب الجاهلية هي من المشاكل التي تواجه كثيراً من
الشباب الذين سلكوا مشوار التدين، ألم يقل مفكرو الإسلام ودعاة الإسلام: إن المسلم
ينبغي أن يخلع على عتبة الإسلام جميع أردية الجاهلية؟ فالاهتمام ومتابعة مباريات
كرة القدم بالتفصيل من أردية الجاهلية، فكيف يدخل هذا عالم الالتزام بالإسلام ولا
زال يرتدي شيئاً من أردية الجاهلية؟ إذاً ينبغي عليه أن يخلع هذه. ثانياً: إن عدم
الإحساس بالمسئوليات الملقاة على عاتق الشخص هو الذي يجعله يشتغل بهذه الترهات،
فالشخص الذي لا يشعر بأهمية العلم الشرعي، أو أهمية الدعوة إلى الله، وأهمية
التربية، وأهمية الجهاد، وأهمية إنكار المنكر، وأهمية نصرة المظلومين من المسلمين
في العالم، وجمع المساعدات لهم، الذي لا يحس أن الأمة فيها مآسٍ وثغرات كثيرة،
الذي لا يحس أنه على ثغرة من هذه الثغرات لا شك أنه سيجري وراء كرة القدم ولا شك
في ذلك، هذه نتيجة طبيعية. بعض الأشخاص يلتبس عليهم مفهوم "اللهو"
ومفهوم "روحوا عن القلوب ساعة وساعة" صح عن الرسول صلى الله عليه وسلم:
(كل لهو محرم إلا ملاعبة الرجل أهله، وتأديبه ولده، وسياسة الفرس، والسباحة) أو
كما ورد بمعناه في الحديث الصحيح، الإنسان كونه ينشغل بمضاحكة أهله، أو بملاعبه
ولده، أو سياسة فرسه، أو تعلم شيء ينفعه مثلاً كالسباحة أو كالرماية هذه قضايا
ليست من اللهو المحرم، فكون الإنسان يبقى في حلق العلم وفي الدعوة دائماً يتعب،
فهو ينتقل إلى ممازحة الأهل وملاطفة الأولاد، وتعلم شيء من الهوايات التي تقوي
البدن كالسباحة أو الرماية، أو خبرة يكتسبها في الحياة، أو أي شيء يتعلق بتصليح
سيارة مثلاً فهذه أشياء جيدة. لكن أي شيء يفيده من متابعة كرة القدم؟ لا شيء إلا
الشعور باللذة حينما تلج الكرة الشباك وفي أي زاوية تدخل، ومن بين أي مدافعين
تمرق، وتحت أي رجلين تخترق، وهذه هي المسألة، وإلا فليس هناك فائدة واضحة من
مشاهدة مباراة كرة القدم إلا حرق الأعصاب، وتضييع الأوقات، والتعصب للجاهلية
والأندية الجاهلية.










الحنين
إلى المعاصي في الماضي:





السؤال: من المشاكل التي تواجه الشاب الملتزم
بعد ارتباطه بإخوة طيبين الحنين إلى الماضي، أي الحنين إلى المعصية التي كان مصراً
عليها في الماضي، ثم منّ الله عليه فتركه بعد التزامه وارتباطه بهذه الصحبة
الطيبة، فهل على الشخص إذا التزم أن يقطع أو يتناسى هذا الحنين؟ أم أنه لا خطر من
هذا الحنين إذا لم يؤد به إلى الوقوع في المعصية؟ الجواب: هذا الحنين دافع شيطاني،
والشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم، فقد لا يملك الإنسان أن يتخلى عن جميع الفكر
التي يفكر بها في ماضيه، لكن قد يشعر أحياناً بشيء من الانجذاب، فينبغي أن يعالج
مسألة التمني، فرق أن يخطر ببالك معصية كنت تفعلها في الماضي، أو شخصاً تقارف معه
معصية، وبين أن تتمنى الآن أن تكون معه لمقارفة المعصية؛ لأن التمني من أعمال
القلوب، والتمني خطير، فينبغي أن ينتبه الإنسان إلى قضية التفريق بين الخاطر الذي
لا يؤاخذ عليه وبين التمني، فمشكلة كثير من الشباب أنه الآن التزم بالإسلام لكنه
يتمنى في قرارة نفسه أحياناً أن يواقع معصية من المعاصي، يقول لك: إذا التزمنا
وأصبحنا مع الشباب الطيبين لا نستطيع أن نذهب إلى تلك الأجواء، صارت المسألة الآن
إحراج؛ كيف نذهب إلى هناك ونحن..! فهو إذاً يتمنى، وهذه قضية خطيرة، فإذا كان في
المسألة خواطر فلا يأثم عليها إن شاء الله لأن هذا حديث النفس، لكن إذا تطور إلى
أمنيات وإصرار وتخطيط لكن لم يتهيأ له؛ فهذا تخطيط عمل يأثم به.










كيفية
الانضمام إلى الصالحين:





السؤال: أين الصالحون؟ وكيف يمكن الانضمام
إليهم؟ الجواب: إنهم موجودون ومن مظان وجودهم المساجد، وكيف يمكن الذهاب إليهم؟ لا
شك أنه لا بد من إسقاط حاجز الخوف من مصاحبتهم، والتعرف عليهم، ثم إنك لست مطالباً
بالانخداع بالمظاهر، وأي واحد يظهر عليه الخير تذهب معه، ولا بد أن تختبره وتبتليه
قبل أن تصاحبه.










نصيحة
للذين يراسلون الإذاعات الأجنبية:





السؤال: عندما يسمع الإنسان اسمه في المذياع يحس
بالنشوة؛ لأنه منبوذ في المجتمع وأقرب المقربين إليه، فما هي نصيحتك للمجتمع في
احتضان هؤلاء الذين يراسلون الإذاعات الأجنبية؟ الجواب: إذا كان الإنسان يعتقد
بعقيدة الولاء والبراء فكيف يوالي أعداء الله؟! فكيف يوالي أناساً يتكلمون في هدم
الشريعة، ويثيرون شبهات حول الإسلام؟ كيف يراسلهم؟!!










فراغ
العمل من الصالحين:





السؤال:
إذا كان العمل الذي تؤمن منه رزقك اليومي لا يوجد فيه أحد من الصالحين بل يكاد
يخلو منهم، أكثرهم من العامة الذين لا يكادون يذكرون الله إلا من رحم ربي، فماذا
نفعل؟ الجواب: إننا في كثير من الأحيان نلقي باللوم على غيرنا ونقول: الوسط هذا
تعبان، الوسط هذا سيئ، لا خلاف.. لكن ماذا فعلت أنت لتعديل الوضع؟ اسأل نفسك
وحاسبها، ماذا فعلت لإصلاح الوضع؟ ماذا فعلت لاجتناب المنكر؟ ماذا فعلت لنشر
الخير؟ هل فعلت شيئاً؟ قبل أن تلعن الظلام أوقد شمعة، فما هي شمعة الخير التي
أوقدتها من أجل الآخرين قبل أن تقع فيهم؟ فإذاً أنا أقول: إذا فكرنا من وجهة النظر
الإيجابية في تغيير الأوضاع ربما تجد أعواناً لك على الخير في هذا المكان، والأمة
فيها خير ولا شك.










فضل
حفظ القرآن
:





السؤال:
لماذا لا يكون عنوان الدرس القادم "أهمية حفظ كتاب الله"
و"التحزبات التي تواجه الشباب" في الدرس الذي بعده؟ الجواب: هذه قضايا
قد لا تكون هي لوحدها مجالاً لمحاضرة كاملة، لكن الرسول عليه الصلاة والسلام يقول:
(إذا جُمع القرآن في إهاب لم يحرقه الله بالنار) أي: أن هذه من فضيلة حفظ القرآن
أن الإنسان إذا حفظ القرآن؛ فإن الله عز وجل لا يحرق بالنار جسداً جُمع فيه
القرآن، فهذا من فضيلة حفظة كتاب الله عز وجل:
بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ [العنكبوت:49]. عند الدفن من الذي يقدم؟ إذا
كان هناك عدة موتى الآن نريد أن ندفنهم أول واحد نقدم منهم أحفظهم لكتاب الله، كان
يسأل في غزوة أحد عن القوم إذا اجتمع اثنان في الدفن في قبر واحد لأن المسلمين
منهكون بالجراحات، فيصعب عليهم حفر قبر لكل واحد، فقال الرسول: ادفنوا الاثنين
والثلاثة في قبر واحد، عمقوا ووسعوا، ادفنوا الاثنين والثلاثة في قبر واحد، وكان
إذا أراد أن يدفن سأل أيهم أكثر قرآناً فقدمه. ويؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله،
فإذاً حفظ القرآن فيه ميزة عظيمة، كيف لا وأنت تستطيع أن تستشهد به في المجالس،
وتدعو به إلى الله؟ والله يقول عن القرآن:
وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَاداً كَبِيراً
[الفرقان:52] أي بالقرآن، ونحن أحياناً نأتي بكلام من عندنا مع أن كلام
الله عز وجل أشد تأثيراً وأعمق في النفس، لكن نغفل عن قضية الاستشهاد بآيات الكتاب
العزيز لأسباب منها: عدم حفظها، كيف تستشهد بها وأنت لا تحفظ؟!










الإلتزام
بالإسلام من دون مصاحبة الصالحين:





السؤال: من لا يصاحب الصالحين ينحرف ويفعل
المعاصي، هل يمكن للإنسان أن يلتزم بالإسلام من دون مصاحبة الصالحين؟ الجواب:
نظرياً ممكن للإنسان أن يلتزم بالإسلام من غير مصاحبة الصالحين، لكن كيف يُكمل
المشوار، وكثير من تشريعات الإسلام جماعية: يا أيها الذين آمنوا، يا أيها الذين
آمنوا... فكيف يمكن أن يكمل الشريعة وكيف له أن يحيا الحياة الإسلامية وحيداً؟ كيف
يتعلم التضحية والإيثار من غير أن يكون مع مجموعة من الناس الصالحين؟ كيف يتعلم؟
وممن يتعلم؟ لابد أن يكون هناك إنسان يعلمه.










الواجب
تجاه أصحاب الوجهين:





السؤال: أنا في إحدى المكتبات في المساجد، ويوجد
فيها طلاب صالحون والعكس فهناك طلاب غير صالحين ويعتبرون من أصحاب الوجهين، ويعتقد
أستاذ المكتبة أنهم صالحون، فماذا يجب عليّ؟ الجواب: عليك أن تنصحهم، فإذا لم
يتغيروا؛ فلا بأس أن تقول لهذا الأستاذ: إن أناساً فيهم الأمراض الفلانية.. لا
للغيبة ولا للنميمة، لكن لكي يجد وسيلة هو يساعدهم بالإصلاح.










حكم
من لم يستطع الجهاد لمانع شرعي:





السؤال: إذا أراد المسلم أن يجاهد بنفسه، ثم
كانت هناك أشياء تعيقه مثل عدم موافقة أبيه، أو كونه وصياً على أيتام، هل يبلغ
مراتب الشهداء؟ الجواب: يُرجى أن يكون له أجر الجهاد إذا منعه عن الجهاد طاعة أوجب
منه.










إعطاء
الفقير مالاً لا يكفيه:





السؤال:
ما رأيك فيمن قال: لا تعطي المحتاج الفقير مبلغاً كبيراً يغنيه، بل أعطه القليل
حتى يبقى دائماً في حاجتك ولا يستغني عنك؟ الجواب: هذا شيء سيء، المال مال الله،
أنت الآن تعطيه لله لا تعطيه لكي تلفت إليك الأنظار، والناس يأتون إليك، ويحومون
حولك، ويطرقون بابك، ويناشدونك ويلتمسون منك.. لا، فالعلماء قالوا: يُعطى الفقير
نفقة سنة حتى يحين موعد الزكاة التي بعدها.










الامتناع
عن الزوج لشربه الخمر
:





السؤال: هل لزوجة شارب الخمر أن تمتنع منه إذا
دعاها للفراش؟ الجواب: نعم، لها أن تمتنع منه وتطالبه بالتطهر.















السؤال: حكم
من وضع ولد الزنا في حمامات عامة لا مطروقة ولا مهجورة وذهب:
رجل أخذ ولد زنا ووضعه في حمامات عامة
لا مطروقة ولا مهجورة، وذهب، وبعد سنوات رآه في المنام يقول له: ضيعك الله كما
ضيعتني (ثلاث ليال متوالية) فماذا عليه؟ الجواب: هذا رجل عليه أشياء كثيرة: يتوب
إلى الله، ويكفر عن المعصية، ويعمل طاعات كثيرة، وقد أجاب الشيخ عبد العزيز
بالنسبة للكفارة قال: عليه التوبة فقط لأن وفاة الولد غير متحققة، يحتمل أنه
التقطه أحد ويحتمل أنه ما التقطه، فبما أن الوفاة غير متحققة فلا يلزم الكفارة،
لكن عليه أن يتوب إلى الله توبة عظيمة؛ لأن هذه نفس نفخ فيها الروح ولها الحق في
الحياة، وليس ذنبه أنه ولد زنا فيموت ويخنق ويرمى في الزبالة، فبعد أن نفخت فيه
الروح يتحمل مسئوليته الذي أنجبه.










حكم
التبول وانغماس الجنب في الماء الذي في البانيو:





السؤال: هذا سؤال عرض لنا في درس الفقه، وهو أن
الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن التبول في الماء الدائم، ونهى عن دخول الجنب
للماء الدائم الذي لا يجري، فالماء الذي في البانيو الذي في الحمامات اليوم إذا
وضع فيه السدادة أو البركة ماذا يكون حكمها؟ الجواب: جواب الشيخ عبد العزيز :
حكمها حكم الماء الدائم، لا يجوز التبول فيها ولا الانغماس للجنب فيها، فإذا نزعت
السدادة صار حكمها حكم الماء الجاري، فلو كان الماء ينزل عليه والبلاعة تشفط الماء
فيعتبر أن هذا الماء جارٍ، فلو أنه دخل فيه وهو جنب فلا يضر ولا بأس بذلك، أو حصل
به حاجة للتبول فتبول لا بأس، أما الماء المحصور في حوض أو مكان معين لا يجري فإنه
لا يجوز التبول فيه ولا الدخول فيه وهو جنب.










حكم
المباهلة في الأمور غير المستحقة:





السؤال: ما رأيك فيما يفعله كثير من الناس
والشباب حينما يختلفون يعمدون إلى المباهلة؟ الجواب: المباهلة ما هي؟ اثنان
متخالفان يقولان: لعنة الله عليّ إن كنت من الكاذبين، وذاك يقول: لعنة الله عليّ
إن كنت من الكاذبين، أو غضب الله عليّ، أو أهلكني الله إذا كنت كاذباً.. يدعو على
نفسه بالهلاك إذا كان كاذباً، هل هذه تُفعل لأي شيء ولأبسط الأشياء؟ أي: أنهم
اختلفوا هذه سيارة فلان أو سيارة فلان قال: تعال نتباهل، فهذه من المصائب أن
ينزلوا إلى هذه الدرجة، وأما المباهلة فقد قال الله عز وجل: فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا
وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ
نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ
[آل عمران:61] فإذاً هذه مع أهل الكتاب يجعل لعنة الله على الظالم فيهم
وعلى الكاذب فيهم، بيننا وبين أهل الكتاب نبتهل، وليس بين مسلمين على شيء تافه
يقولون: تعال نتباهل..!










حكم
مساعدتي لأبي مع الإحراج:





السؤال: أنا أب عائلة وأساعد أبي المتزوج من
امرأتين مادياً إلى درجة أني أُحْرج؟ الجواب: يجب عليك أن تساعد أباك المحتاج بشرط
ألا تضر بنفسك، فإذا وصل الأمر إلى ضررٍ في نفسك؛ فليس عليك المساعدة في ما لا
تطيقه.










كفارة
اليمين:





السؤال: زوجتي كانت غضبى وأنا أريد أن أخرج من
البيت، فحلفت علي ألا أخرج وخرجت، هل يجب عليها الكفارة؟ الجواب: نعم، إذا حلفت
ألا تخرج ثم خرجت فعليها الكفارة. يتبع السؤال: ما هو الترتيب؟ الجواب: أولاً:
إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو تحرير رقبة، فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام، فثلاثة
على التخيير والثانية على الترتيب -والتي هي الرابعة- وهي الصيام لا يجوز أن ينتقل
إلى الصيام وهو يستطيع واحدة من الثلاث التي قبله. يتبع السؤال: علماً أنها كررت
اليمين أكثر من مرة؟ الجواب: من كرر اليمين على شيء واحد فعليه كفارة واحدة.










حكم
تقديم الإمام لرجل ليس بالأقرأ:





السؤال: إذا نوَّب الإمام رجلاً ليس بالأقرأ فهل
يقدم عليه الأقرأ؟ الجواب: الإمام ولي أمر في المكان الذي هو فيه، الرسول عليه
الصلاة والسلام قال: (ولا يؤم الرجل رجلاً في سلطانه) فإذاً الإمام في المسجد هو
ولي أمر، فإذا عين أحداً فلا يصلح التقدم على النائب الذي عينه ولي أمر المسجد وهو
الإمام، فإذا كان هذا إمام معروف، فإذا نوب شخصاً فيلتزم بالنائب ولا يتعدى عليه.










قراءة
الكتب دون الخروج بالفائدة:





السؤال: أقرأ الكتب ولا أخرج بفائدة. أفيدونا
جزاكم الله خيراً؟ الجواب: سبق وأن ذكرنا في محاضرة "كيف تقرأ كتاباً"
نماذج أو أشياء مما يساعد في حفظ المعلومات؛ منها: تلخيص الكتاب، وضع خطوط تحت
النقاط المهمة، ترقيم المعلومات، وضع فهرس دقيق، إعادة قراءة الكتاب أكثر من مرة،
إلقاؤه وتقديمه للآخرين. والله أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
محاضرة( أسئلة وأجوبة متراكمة )للشيخ محمد المنجد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاشتياق الى الجنه للنساء فقط :: الاسلاميات :: الموضوعات الاسلاميه-
انتقل الى: